منتدى الكنترول
نرحب بك الزائر الكريم فى منتديات الكنترول نرجو ان تجد ما يفيدك ... كما نرحب بك عضوا فاعلا معنا,,,,,,

منتدى الكنترول

 
الرئيسيةالتسجيلدخول


Khartoum

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» برنامج لتقسيم وزيادة وادارة الاقراص بدون فورمات
الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 17:49 من طرف ابوميار

» برنامج Mozilla FireFox 43.0
الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 12:47 من طرف ابوميار

» مـــ أعد الله للمؤمنين فى الجنة ـــا
الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 - 18:14 من طرف ابوميار

» إيــاك نعبــد وإيـــاك نستعين
الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 - 17:04 من طرف ابوميار

» شهيد المحراب
الخميس 5 نوفمبر 2015 - 14:52 من طرف ابوميار

» برنامج رهييب
الخميس 5 نوفمبر 2015 - 10:10 من طرف ابوميار

» كل ما تحتاجه من برامج
الإثنين 2 نوفمبر 2015 - 9:49 من طرف ابوميار

» بعض أكواد يجب معرفتها لكل مستخدم اندرويد
الأحد 1 نوفمبر 2015 - 19:41 من طرف ابوميار

» قصة النملة.......
الإثنين 26 يناير 2015 - 7:35 من طرف ابوميار


شاطر | 
 

 إنا وجدناه صابراً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عوض رباح



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 04/06/2013

مُساهمةموضوع: إنا وجدناه صابراً   الأربعاء 18 يونيو 2014 - 19:02

       

كان أيوب عليه السلام.. صاحب مال وجاه وزوجات وأولاد، وكان رجلاً قد رفع الله قدره فجعله نبياً.
في لحظة من ليل أو نهار فقد أهله وولده وماله ولم يبق معه إلا زوجة واحدة، ثم ازداد عليه البلاء فأصابه مرض عضال تعجب منه قومه وخافوا من عدوى مرضه فأخرجوه من بينهم.
 
فعاش في خيمة في الصحراء قد هدّه المرض وتقرّح جسده وعظم ضُرُّه وتركه الناس فلم يقربوه.
أما مرضه فقد سُئل المفسر مجاهد رحمه الله فقيل له: ما المرض الذي أصاب أيوب أهو الجدري ؟
فقال: لا.. بل أعظم من الجدري.. كان يخرج في جسده كمثل ثدي المرأة.. ثم ينفقئ فيخرج منه القيح والصديد الكثير..
 
وطالت سنين المرض بأيوب عليه السلام وهو جبل صامد..
وفي يوم هادئ بكت زوجته عند رأسه فسألها: ما يبكيك ؟
قالت: تذكرت ما كنا فيه من عز وعيش ثم نظرت إلى حالنا اليوم فبكيت..
 
فقال لها: أتذكرين العز الذي كنا فيه.. كم تمتعنا فيه من السنين ؟
قالت: سبعين سنة. فقال: فكم مضى علينا في هذا البلاء ؟
قالت: سبع سنين.. فقال: فاصبري حتى نكون في البلاء سبعين سنة.. كما تمتعنا في الرخاء سبعين ثم اجزعي بعد لك أو دعي..
 
ومر عليه الزمان.. وهو يتقلب على فراش المرض لكنه كان بطلاً..
نعم لو مررت به وهو مريض ولحم جسده يتساقط لرأيت أنك تمر بجبل صامد لا تزعزعه الأعاصير ولا تحركه الرياح..
 
لسان ذاكر، وقلب شاكر، وجسد صابر، وعين باكية، ودعوة ماضية.. لم يفرح الشيطان منه بجزع..
وفي ساعة من نهار مر قريباً منه رجلان فلما رأيا ضره ومرضه قال أحدهما للآخر: ما أظن الله ابتلى أيوب إلا بمعصية لا نعلمها.. عندها رفع أيوب عليه السلام يده و.. ( نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ )..
 
فلما نظر الله إليه.. نظر إلى عينين باكيتين ما نظرت إلى حرام..
ويدين داعيتين.. ما لمست حراماً.. ولا امتدت إلى حرام..
ولسان حامد.. ورأس راكع ساجد..
 
عندها هزت دعواته أبواب السماء فقال الله: ( فاستجبنا له وكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين )..
وأثنى الله عليه فقال: ( إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ )..
وما أجمل أن ينظر الله إليك وأنت في مرضك.. فيراك صابراً محتسباً فترتفع إلى درجة ( نعم العبد )..

 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنا وجدناه صابراً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الكنترول :: منتدى الشعر والأدب والخواطر :: قسم القصص والعبر-
انتقل الى: